المثانة المفرطة الحساسيةTOBB ETU Hospital مُعدة : 2016-03-09 07:34:44
عدد المشاهدات: 25399

المثانة المفرطة الحساسية

المثانة المفرطة الحساسية؟ والمقصود بها الانقباض اللاإرادي المفرط للمثانة. إن الأفراد الذين يعانون من هذه الحالة يتعاملون معها عموما كأنها حالة ناشئة بحكم السن، أو كحالة ميئوس منها، ومن ثم لا يحسون بالحاجة إلى المساعدة الطبية. بينما هي حالة مرضية يمكن علاجها.

المثانة المفرطة الحساسية

ما هي أسباب الحساسية المفرطة للمثانة؟

إن من الصعوبة بمكان أن يتم تشخيص المثانة المفرطة الحساسية. لذلك من الصعب التوصل إلى أسبابها. ويمكن متابعة حالة المثانة المفرطة الحساسية في كل سن. حيث تبدأ الحالة بالظهور بين 20-30 سنة بشكل كبير.

وإن بعض أسباب المثانة المفرطة الحساسية هي كالآتي:

التهاب المسالك البولية: يعتبر أحد الأسباب القابلة للتشخيص والمعالجة.

حالات عسر التبول: أمراض البروستاتا لدى الرجال، وأمراض عسر التبول.

حصى المثانة.

المثانة العصبية (Neurogenic): مرض الباركينسون، التصلب العصبي المتعدد (Multiple Sclerosis‏)، ما بعد السكتة الدماغية.

سلس البول في حالات زيادة الضغط داخل البطن.

.opioid العقاقير: الأدوية المدرة للبول، الكحول، المواد من مجموعة الـ

ما هي أعراض المثانة المفرطة الحساسية؟


الحاجة إلى التبول بكثرة خلال اليوم بالرغم من عدم تناول السوائل بكثرة.

الشعور الفجائي بالحاجة إلى التبول.

سلس البول الفجائي.

الاستيقاظ خلال الليل أكثر من مرتين للتبول.

بلل الفراش اللاإرادي.

يمكن رؤية هذه الأعراض كلها أو بعضها في المريض.

ما الذي أفعله عند وجود أعراض المثانة المفرطة الحساسية لديّ؟

إن كان لديك أعراض المثانة المفرطة الحساسية، فعليك أن تدون جدولا يوميا للتبول يتضمن عدد أقداح السوائل التي شربتها في الأسبوع، وعدد المرات الذهاب إلى دورة المياه يوميا، وكمية البول التي طرحتها لا إراديا. وراجع طبيبا اختصاصيا في المسالك البولية مصطحبا معك هذا الجدول. وربما يطلب منك الطبيب إجراء تحليل للبول كي يتسنى له تشخيص التهاب المسالك البولية. وبعدها سيقوم الطبيب بفحص البطن، والمستقيم (في الرجال) والمهبل (في النساء). فإن كان ما تشكو منه ليس واضحا، عندها قد يطلب منك الطبيب إجراء الفحوص التالية:

الفحص بالموجات فوق الصوتية، ويوفر الإمكانية للتشخيص الدقيق للمثانة، وكذلك تصوير المشاكل غير الطبيعية.

الفحوص اليوروديناميكية (urodynamic): وهي مفيدة في قياس الضغط داخل المثانة، وسرعة التبول.

فحوص الدم: وهي مفيدة في تشخيص داء السكري الذي له أعراض شبيهة بمرض المثانة المفرطة الحساسية.

تنظير المثانة (cystoscopy): ويتم بواسطة التخدير الموضعي، حيث يجري فحص المثانة مباشرة بواسطة منظار دقيق ورفيع

هل باستطاعتي عمل شيء لتقليل مما أشكو منه؟

يمكنك تقليل ما تتناوله من سوائل. إلا أن تناول سوائل قليلة جدا قد يؤدي إلى مشاكل أخرى، لذا فمن الأنسب أن تستشير طبيبك في الكمية اللازم تناولها من السوائل. ويمكنك تقليل كمية ما تتناوله من السوائل قبل النوم وما قبل الرحلات الطويلة.

يمكنك تقليل تناول القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية.

يمكنك ارتداء الحفاظات الواقية والملابس المريحة.

ماذا بإمكان الطبيب أن يقوم به من اجل تقليل مما أشكو منه؟

قد يقترح الطبيب عليك تمرينا خاصا بالمثانة. إن هذا التمرين يعمل على تعويد المثانة على الاحتفاظ بكمية أكبر من البول، وتمرينك أنت على التحكم بعملية البول. وتقل الأعراض لدى 4 مرضى من أصل 10 عند إجراء هذا التمرين.

قد يقترح الطبيب عليك إجراء تمرين تقوية عضلات قاع الحوض. حيث يعمل هذا التمرين على تقوية عضلات قاع الحوض، والحيلولة دون حصول سلس البول لديك. ويساعدك هذا التمرين أساسا على تقوية عضلاتك الرئيسية، وتقليصك وبسطك العضلات ما حول الإحليل لدى الرجل وما حول المهبل لدى المرأة، والتي تعمل على طرح البول. أن إجراء تمرين عضلات قاع الحوض وتمرين المثانة يؤدي تأثيرا علاجيا أكبر. ويجب أن يتولى اختصاصي العلاج الطبيعي أو ممرضة خبيرة عملية تدريبك على أداء هذه التمارين.

قد يكتب لك الطبيب وصفة طبية تتألف من عقاقير متطورة لعلاج المثانة المفرطة الحساسية. حيث تكون هذه العقاقير ذات تأثير فعال على 5-6 مرضى من أصل 10.



هذا الاعلان تم كتابتة ( منذ كم يوم ) بواسطة ( اسم الكاتب ) وعدد مرات عرضها (.....)


تعليقات

تحميل...


مقالات ذات صلة